منتدى أشبال الإسلام

ملتقى الأشبال على شاشة الكمبيوتر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أدب الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايدوجوا كونان
شبل نشيط
شبل نشيط
avatar

عدد الرسائل : 353
العمر : 21
الموقع : www.softnyx.net
العمل/الترفيه : محقق معاصر
المزاج : متفرد فى التفكير
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

مُساهمةموضوع: أدب الحديث   السبت 26 يوليو 2008, 2:41 pm

نعمة الكلام ... والنطق ... والمنطق ... وفصيح التعبير ...!!

أو نعمة البيان من أجل وأفضل النعم التي من الله على الإنسان بها ، وكرمه بها على سائر الخلقه :

{ الرحمن . علم القرآن . خلق الإنسان . علمه البيان }

وعلى قدر جلال ... وعظمة .. النعمة يعظم حقها ، ويستوجب شكرها ، ويستنكر سوء إستخدامها

وقد بين الإسلام كيف يستفيد الناس من هذه النعمة ، وكيف يجعلون كلامهم
الذي يتردد سحابة النهار على ألسنتهم طريقا إلى الخير المنشود ، فإن أكثر
الناس لا ينقطع لهم كلام ولا تهدأ لألسنتهم حركة لا ليل ولا نهار .

فإذا أمطنت النظر بمجل أقوال البشر ... وكانت نظرتك ثاقبه ... بعين الناقد
... والفاحص ... والمقيم .. لما يوجد من قيمة في تلك الأقوال اليومية ،
لوجدت أغلبه لغو ضائع أو هذر ضار.

وقد عني الإسلام عناية كبيرة بموضوع الكلام ، وأسلوب أدائه ، لأن الكلام
الصادر عن إنسان ما ، يشير إلى حقيقة عقله وطبيعة خلقه ... وكذلك طرق
الحديث عند جماعة ما ، منها يصدر الحكم على مستواى تلك الجماعه العام ومدى
تغلغل الفضيلة في بيئتها من عدمه ... ومدى مستوى رقي هذه الجماعه .. وتطور
أخلاقها ....!!!

وينبغي أن يسائل المرء .... مع نفسه قبل أن يتحدث إلى الآخرين .

هل هناك داعٍ للكلام ؟ فإن وجد داعيا إليه تكلم وإن أوجزت أفضل ، و إلا
فالصمت أولى به ... والإعراض عن الكلام حيث لا ضرورة له عبادة جزيل الأجر
عند بري العالمين .

وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)" لا يستقيم إيمان عبد حتى يتسقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه"

وأول مراحل هذه الاستقامة ، أن ينفض يديه مما لا شأن له به ، وألا يقحم
نفسه فيما لا يسأل عنه : " من حسن إيمان المرء تركه ما لا يعنيه "

والبعد عن اللغو والإعراض عنه من أركان الفلاح ، ودلائل إكتمال خلق
الإنسان ، وقد ذكر القرآن الكريم الأعراض عن الغو بين فريضتين من فرائض
الإسلام المحكمة ، هما الصلاة والزكاة

( قد أفلح المُؤمِنون . الّذين هُم في صلاتِهم خاشعون . والذين هم عن اللغو معرضون . والذين هم للزكاة فاعلون )



فإذا تكلم المرء فليقل خيرا وليعود لسانه على الجميل من القول ، فإن
التعبير الحسن عما يجول في النفس أدب عال ، وخلق رفيع المستوى وقد كان
طريقة الرسل والأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، أخذ الله به أهل
الديانات جميعا .

والكلام الطيب العف يجمل صورة الإنسان مع الأصدقاء والأعداء جميعا ، وله ثمار كثيرة في النفوس والعقول ....!!!

فأما مع الأصدقاء فهو يحفظ مودتهم ، ويستديم صداقتهم ، ويمنع كيد الشيطان أن يفسد ذات بينهم :

( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ، إن الشيطان ينزغ بينهم ، إن الشيطان كان للإنسان عدوا مبينا )


ومن فوائد تعويد الناس على لطف التعبير مهما اختلفت أحوالهم يقول رسول
الله : " إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق
" . بل إنه يرى الحرمان مع الأدب أفضل من العطاء مع البذاءة .




وأخيرا : ....................................!!!!

اللهم ... إنفع بما كتبت كل من قرأ ... بعينه

اللهم ... إنفع بما كتبت كل من قرأ ... بقلبه

اللهم ... إنفع بما كتبت كل من طبق بالعمل سنة رسولك


صلى الله عليه وسلم








تقبلوا مني أغلى تحي ة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.softnyx.net
mr kakashi
شبل مشارك
شبل مشارك


عدد الرسائل : 223
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أدب الحديث   الأحد 27 يوليو 2008, 3:14 pm

كل ده إحنا عارفينه بس مشكور بس مبنفذوش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدب الحديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أشبال الإسلام :: نور الحياة :: الآداب والأخلاق الإسلامية :: الآداب الإسلامية-
انتقل الى: